حالات تفخيم وترقيق اللام وحالات تفخيم وترقيق الألف

الدرس الثالث والعشرون

حالات تفخيم وترقيق اللام
وحالات تفخيم وترقيق الألف

أولاً: حالات تفخيم وترقيق اللام:

التمهيد:

اقرأ الأمثلة الآتية: شهد الله ـ فزادهم الله ـ قال عيسى ابن مريم اللهم ـ بسم الله ـ المتقين ـ ولا الضالين.

س: ماذا استنتجت عند أدائك للأمثلة السابقة؟

ج: استنتجت أن لام الجلالة مغلظة الصوت في الأمثلة التالية (شهد الله ـ فزدادهم الله ـ قال عيسى ابن مريم اللهم) ولاحظت نحالة الصوت في (بسم الله ـ المتقين ـ ولا الضالين).

العرض:

على ماذا يدل التغير في نطق اللام من مثال إلى آخر؟

يدل على أن للام حالتين، التغليظ والترقيق.

س: متى تغلظ اللام؟ ومتى ترقق؟

ج: 1 ـ ترقق اللام دائمًا في جميع كلماتها في القرآن الكريم وعلى أي وضع كانت كما في المتقين ولا الضالين.
2 ـ ترقق اللام في لفظ الجلالة إذا سبقها كسر مثل (بسم الله).
وتغلظ اللام في لفظ الجلالة (الله ـ اللهم) المسبوقين بفتح أو ضم كما في (قل هو الله ) (فزادهم الله) (وإذ قالوا اللهم).

استنتاج التلاميذ عن تغليظ اللام وترقيقها:

1 ـ إن اللام يطلق عليها لفظ التغليظ بدلاً من التفخيم ([29]) فهي مغلظة بالإجماع في لفظ الجلالة إذا كانت مسبوقة بفتح أو ضم ([30]) نحو (قل هو الله) (فزادهم الله) (وإذ قالوا اللهم).
2 ـ تُرقَّق اللام في غير لفظ الجلالة (قولا واحدًا عند حفص)([31]) وترقق في جميع كلماتها في القرآن الكريم وعلى أي وضع كانت نحو (المتقين ـ ولا الضالين).
3 ـ ترقق بالإجماع في لفظ الجلالة إذا سبقها كسر مثل (بسمِ الله).
ثانيا: حالات تفخيم وترقيق الألف:

التمهيد:

ماذا تعرف عن الألف؟

الألف هي فتحة طويلة ممطوطة أي إذا طولت الفتحة بقدر زمن نطق فتحة أخرى صار هذا الحرف المولد اسمه الألف، أي الألف هو المد الذي ينشأ من إشباع فتحة والفتحة لا تكون إلا على حرف وهذا الحرف إما مفخم وإما مرقق لذلك قال علماؤنا إن الألف لا توصف بتفخيم ولا بترقيق والألف دائمًا ساكنة وقبلها هذا الحرف المفتوح والألف لا تكون إلا تابعة للحرف الذي قبلها فهي تتبعه تفخيمًا وترقيقًا ([32]) . فإن سبق الألف حرف مفخم فخمت مثل (ولا الضالين) الضاد مفخمة والألف تتبعها في التفخيم، وإن سبق الألف حرف مرقق رققت مثل (ماء) الميم مرققة والألف تتبعها في الترقيق.

العرض:

س: متى تفخم الألف؟

ج: تفخم الألف إذا جاءت بعد حروف الاستعلاء (خص ضغط قظ) لأن حروف الاستعلاء دائمًا مفخمة.

س: هل تفخم الألف أو ترقق إذا جاءت بعد الراء؟

ج: الألف مع الراء لا تكون إلا مفخمة لأن الراء لا تسبق الألف إلا إذا كانت مفتوحة كما سبق شرحه (إن الألف دائمًا ساكنة وقبلها مفتوح) وفي هذه الحالة تكون الراء مفخمة لأنها مفتوحة وتتبعها الألف في التفخيم.

س: لماذا لا تفخم الألف بعد الراء المكسورة؟

ج: الألف لا تأتي أصلاً بعد الراء المكسورة.

س: هل تفخم أم ترقق الألف إذا جاءت بعد اللام؟

ج: تفخم الألف إذا جاءتْ بعد اللام المفخمة في لفظ كلمة (الله ) ـ (اللهم) الواقعة بعد فتح أو ضم أو ابتداء بها، وترقق في غير ذلك نحو (بالله ـ لله ـ الصلاة).

س: متى ترقق الألف؟

ج: ترقق الألف إذا جاءت بعد حرف مرقق مثل (إياك) (السماء) (آمنين) (الناس).

س: كيف تؤدي الألف إذا جاء قبلها حرف مفخم مثل قال؟

ج: بعد نطق القاف لا يتغير وضع اللسان للانتقال إلى الألف بل يظل على هيئة النطق بالقاف المفتوحة فتشبع الفتحة دون غلق المخرج حتى لا ينتهي الصوت إلا بانتهاء الهواء بمقدار حركتين مع فتح الشفتين فتحًا رأسيًّا.

س: كيف تؤدي الألف إذا جاء قبلها حرف مرقق مثل (فسالت ـ سائل)؟

ج: يظل اللسان على هيئة النطق بالسين المفتوحة بفتح الشفتين فتحًا أفقيًّا منفرجًا، فتشبع الفتحة دون غلق المخرج حتى لا ينتهي الصوت إلا بانتهاء الهواء بمقدار حركتين.

استنتاج التلاميذ عن تفخيم وترقيق الألف:

إن الألف لا تتصف بترقيق أو تفخيم ولكنَّها تتبع ما قبلها تفخيمًا وترقيقًا فإن كان ما قبلها مفخمًا فخمت نحو (خالدين ـ القائمين ـ يراءون ـ من الله) وإن كان ما قبلها مرققًا رققت نحو (إياك ـ السماء ـ آمنين ـ الناس).

هذا جزء من نص الدرس بدون الوسائط المتعددة

أجزاء من مجلدات مفتاح الإتقان